Tuesday, April 15, 2008

من اليمن From Yemen

في صباح يوم أمس-الاثنين 14/4/2008-عقدت أحزاب اللقاء المشترك مؤتمراً تحدثت فيه عن عدة بقضايا,المهم كان الموقف من انتخاب المحافظين الذي أعلن عنه الرئيس بعد إقراره في مجلس الدفاع الوطني!
وكان الموقف هو مقاطعة الانتخابات باعتبارها مجرد شكليات ولا تلبي المطالب الحقيقية والإصلاح المنشود.


Yesterday morning -Monday 14/4/2008- the common meeting -group of opposite parties in Yemen- hold a conference about many issues, the most important was the attitude of mayors election which the president announced it after confirming it by national defense council!
The attitude was to boycott the election because it is just kind of formalism and do not comply with the real requirements or correction.


بكل ما ساقه المشترك من أسباب وهي بأي حال صحيحة ولكن لا اعتقد إن الحل هو المقاطعة, لطالما اعتقدت أن المقاطعة بأي الأشكال في كل مناحي الحياة هو أسلوب الضعفاء أو بدبلوماسية أكثر من لا يمتلك القوة لإحداث تغيير.
الانتخابات على أي حال لن تغير من الوضع أي شيء, لان فقط محصورة بأعضاء المجلس المحلي وليس مباشرة من الشعب, ولا اعتقد أن المشترك إذا ما قرر المشاركة قادر على فعل أي شيء نتيجة لضعف تمثيله في المحليات بشكل عام باستثناء الضالع إلى حد ما.
وهناك أيضا صلاحية الرئيس لإقالة أي محافظ, وهذا يجعل المحافظ يداً طيعة لسياسات الرئيس وليس لسكان المحافظة التي انتخب لأجلها.

Considering all reasons that the common meeting carried, which are right anyway, but i do not think that solution is by boycotting the elections, i have always thought that boycott in all living aspects is the weekness style or by diplomatic speech is the style of who do not has power to change.

Elections anyway will not change anything, because it is limited by local council members and not elected by people, and I do not think that if the common meeting decided to contribute will be able to do anything due to their weak presence in the local councils in general except in Taleh somewhat.

Also the ability of president to fire any mayor, this makes him obedient hand for the president and his politics, not people of his state.

بكل الأحوال وفي ظل ما يجري في اليمن من احتقانات لا احد يعلم مداها وتكبر ككره الثلج, فان الانتخابات النيابية قادمة ولربما كان هناك تغيير في الأفق برغم كل الغيوم بالسماء ولكن العواصف السياسية والاجتماعية قادرة على إزاحتها على أمل أن لا تتحول إلى أعاصير هوجاء تعصف بهذا اليمن الذي بات طريق لها بما لا ينسجم مع المناخ الإقليمي, ولكن كل إناء بما فيه ينضج, ووعاء اليمن لا يمكن لأحد توقعه لكثرة ما طاله أيادي الفساد والتخريب من العصابة الحاكمة على حد تعبير الفقيه.

Anyway consideration Yemen living problems no one knows its limit and grows like snow ball, the parliamentary elections is coming and maybe there is changing appears in horizon although the clouds in sky, but maybe political storms will scatter them hopefully not turn into hurricane, blows Yemen which becomes a way for them unlike regional climate, but every container ripen with its content, and Yemen container can not be expected due to corrupted hands of the gang's ruling group touched it, according to Balfakeh.
:::::::::::::::
وفي موضوع متصل للأحداث المتسارعة في اليمن فقد تم عرض إعلان أن عدد المعتقلين مؤخراً على ذمه المظاهرات التي شهدتها المحافظات الجنوبية وتعز بلغ حوالي:


في عدن 77 معتقل


في لحج 137 معتقل

في الضالع 103 معتقل

في أبين 131 معتقل

في تعز 14 معتقل

بمجمل 462 معتقل

وعدد الجرحى 55




وهناك العديد من قيادات الحراك الجنوبي والكتاب والسياسيين معتقلين بالإضافة إلى أن احدهم-تم الإفراج عنه- نائب سابق.


In continuous issue in Yemen they declared the numbers of arrested people due to demonstrations in south Yemen states and Taiz is:

In Aden 77 arrested

In Lahj 137 arrested

In Taleh 103 arrrested

In Taiz 14 arrested

In total 462 arrested.

There are many of south movement leaders, writers and politicals were arrested in addition one of them-were released today- is ex-parliament member!


ما يجدر قوله هو مجرد الوقوف عند الشعر الذي تلاه بعض المعتقلين في تعز بعد الإفراج عنهم حيث انشدوا:

خرجنا من السجن شم الأنوف *** كما تخرج السد من غابها

The remarkable thing we should stop at is the poetry was deliver by some arrested people when they released from prison:

We went out of prison proud *** like lions go out of their forest

اعتقد إنها بالفعل مفارقة لا بد من الوقوف عندها, فعندما انشد الشعر الشهيد الزبيري عندما كان الإمام يحكم ويبطش باليمن وبذل الشعب اليمني الدماء الغالية بثورة ما زلنا نحتفل بها ولا زالت إجازة رسمية تتبجح بها السلطة اليوم, فما بنا اليوم نرجع لأقوال تعود لأيام الإمام؟
اعتقد أن هناك مجرد خيط رفيع بين ماضي الأمس وحاضر اليوم..فهل صرنا على مدى مسافة مساوية لثورة جديدة من ثورة الأمس؟؟ مجرد تساؤل!

I think it is anachronism must stop by, when Al-Zobyree -one of the strugglers against Imam in north Yemen- said that poetry when the Imam was assault Yemen, Yemeni's people gave their precious blood for revolution, revolution we still celebrate until today and still official holiday being boast by government, so why poetries back to Imam time?!I think there is thin line between yesterday past and today present, are we close that much to a new revolution today from yesterday revolution? Just wondering..?
:::::::::::::
موضوع آخر وأخير عن السلطة الرابعة والتي تتأرجح بين في اليمن وأخر الانتهاكات كانت إيقاف صحيفة الوسط بأمر من وزير العلام في انتهاك واضح للقانون وهو ما دعى القائمون على الصحيفة إلى رفع دعوى ضد الوزارة لعدم قانونية القرار.


Final subject about the fourth estate which is swinging in Yemen, last infringement was closing Al-wasat newspaper by an order of media minister by clear infringement of law, that is why responsible of newspaper bringing suit against ministry of media.


هذا التوقيت بالذات يدعو للتساؤل!!
الصحيفة تصدر من صنعاء و هي بالغل من الصحف التي يعتز بها, ولكن بسبب سياق الإيقاف وتوقيته فان المتبع يتساءل لماذا لم توقف صحف أخرى؟ مثل صحيفة الأيام علي سبيل المثال والتي تتعرض لاتهامات لا تتوقف وضغوطات علنية! وفي خضم ذلك نتفأجا بإيقاف الوسط؟

This timing for closing the newspaper bringing Questions!It publish from Sana'a, it is really kind of newspaper you feel proud of it, but due to timing and reason of closing, man can ask: why not other newspapers? Like Al-Ayam newspaper for example which is being under indictment and public pressure from government and they surprise us by Al-wasat!



لربما هذا مجرد خطوه تمهيدية مقدمة لما ستحمله الأيام للسلطة ألتي تتعرض للانقلاب من قبل السلطة التنفيذية.
إذا ما فشلت الدعوى المقامة -وبوادر عدم استقلالية المحكمة بدأت تطهر- فانه لن يكون من المستبعد أن تتم إيقاف عدة صحف أخرى بنفس السبب والمنهاج, أي مجرد تمهيد لمؤامرة قادمة وعلى الأيام بشكل خاص وصحف أخرى باعتبارها صارت غصة في حلق السلطة التي لا ترى سوى من منظار الفساد الذي هو مستعدة للقتل إذا ما هددت مصالحه.

Maybe this is just primordial step for what government will bring for the fourth power by the executive power.If they lose their case -signs of dependent of the court appear-then will not be unlikely to close other newspapers for same reason and same action, is just preliminary for a plot government is working on media and Al-ayam newspaper exactly with other newspapers, because it become a lump in the throat of the government which do not see other only by corruption eyes who are ready to kill anyone threat their benefits.

5 comments:

david santos said...

Thanks for your posting and have a nice day.

Thabet said...

Thank you...i will try to translate later!

Anonymous said...

...

no words...

...

:(((((((((((((((

Wangbu said...

Hello! I am a reader from the Philippines. I found your site very interesting. It is worth the visit.

Thabet said...

Thank you wangbu for your visit and for your comment.